خبراء وخبيرات الاقتصاد والأعمال الإقليميون يجتمعون في تونس لتمكين المرأة

تم إضافته في  11-نوفمبر-2015

دعم التمكين الاقتصادي للمرأة: تعزيز التعاون بين الممارسين والممارسات عبر المنطقة - ورشة العمل الثانية

 

تونس، تونس - 11 نوفمبر 2015 – جمع الاتحاد الأوروبي وهيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة (هيئة الأمم المتحدة للمرأة) أكثر من 50 ممارساً وممارسة من منطقة الدول العربية في ورشة عمل لمدة يومين في تونس. ناقش المشاركون والمشاركات سبل تعزيز مشاركة المرأة في القطاعات غير التقليدية للاقتصاد، والتمكين الاقتصادي في ظروف النزاعات وما بعد النزاعات، وكيفية قياس نتائج وآثار مبادرات التمكين الاقتصادي للمرأة.


عُقدت ورشة العمل في إطار برنامج قفزة النساء للأمام، وهو برنامج مشترك بين هيئة الأمم المتحدة للمرأة والاتحاد الأوروبي. يسعى البرنامج الذي يموّله الاتحاد الأوروبي لتقدير وتشجيع الدور الفعّال الذي تلعبه المرأة في التنمية والنمو الاقتصادي بالمنطقة. يَبني البرنامج على نتائج ورشة العمل الأولى التي عُقدت في الفترة 20 -21 أبريل 2015 بالقاهرة (مصر) حول نفس الموضوع، وانطلاق الشبكة العربية للتمكين الاقتصادي للمرأة "خديجة" في سبتمبر المنصرم.


"هناك الكثير من الأمثلة الرائعة للمرأة في منطقة الدول العربية والتي وصلت إلى مناصب قيادية رفيعة في القطاعات غير التقليدية"، أكدت السيدة ماريز جيوموند، مديرة برنامج قفزة النساء للأمام، "إلى جانب عملنا لدعم النساء المهمشات والفقيرات، فإننا نعتقد أن الاحتفاء بنجاح القيادات النسائية في القطاعات غير التقليدية أمر مهم أيضاً. وتشمل هذه القطاعات، على سبيل المثال، الهندسة، والعلوم، والاتصالات، وتقنية المعلومات، والتمويل".

يأتي دعم الاتحاد الأوروبي لهذا العمل بالتحديد في إطار دعمه لتحقيق المساواة بين الجنسين في المنطقة. وقد أكدت السيدة أرميل ليدو، رئيسة وفد التعاون مع بعثة الاتحاد الأوروبي في تونس، أن "هذا المشروع هو عنصر رئيسي ضمن الجهود الأوسع للاتحاد الأوروبي لدعم وتوفير الفرص للنساء في المنطقة. يزيد الدعم المالي من الاتحاد الأوروبي لمبادرات المساواة بين الجنسين في المنطقة عن 93 مليون يورو. ومن جانبنا، يواصل الاتحاد الأوروبي في تونس تأكيد التزامه القوي بدعم هذا البرنامج الطموح مع الحكومة التونسية والشركاء من المجتمع المدني".

 

منطقة الدول العربية لديها حالياً أدنى نسبة لمشاركة النساء في القوى العاملة، حيث بلغت 27%. كما أن معدل البطالة للنساء يتجاوز ضعف نظيره للرجال. الضغوط الاقتصادية والاجتماعية تدفع المرأة للوظائف الهشة والقطاع غير الرسمي. المنطقة لديها أقل نسبة للنساء صاحبات الأعمال في العالم، حيث بلغت 5% مقارنةً بالمعدل العالمي       24-26%. في مشهد اقتصادي يتغير بسرعة في المنطقة، فإن عدم الاستفادة بشكل كافٍ من إمكانات النساء يُثقل كاهل الاقتصادات بأعباء إضافية ويعرقل النمو الاقتصادي.

 

كان من بين المشاركين في ورشة العمل ممثلون لقطاعات اجتماعية، ومالية، وللقطاعين الخاص والعام، ومندوبون عن منظمات الأمم المتحدة وبنوك التنمية متعددة الأطراف. يجري حالياً إعداد تقرير نهائي مع الاستنتاجات، وسيتم نشره على مواقعنا على الإنترنت.

حول برنامج قفزة النساء للأمام

يسعى البرنامج الإقليمي للتمكين الاقتصادي والسياسي للمرأة في منطقة جنوب البحر الأبيض المتوسط ​​("قفزة النساء للأمام") لتعزيز التمكين الاقتصادي والسياسي للمرأة في منطقة جنوب البحر الأبيض المتوسط. يدعم البرنامج (2012-2016) النساء في جميع أنحاء المنطقة في جهودهن الرامية إلى زيادة تأثيرهن في صياغة مستقبل بلادهن مع حماية مكتسباتهن السابقة. يركز البرنامج على البلدان ذات الأولوية والتي تعاني من اضطرابات وتمر بمرحلة انتقال وإصلاح، مثل مصر والأردن وليبيا وفلسطين وتونس. يربط البرنامج ما بين أصحاب المصلحة لضمان حصول النساء المهمشات في تلك البلدان على بناء القدرات، والمناصرة، والمعلومات، والشراكات التي تعالج الحواجز التي أعاقت وصولهن إلى الحياة الاقتصادية والعامة ومشاركتهن فيها. يُموّل البرنامج من خلال مساهمة قدرها 7 مليون يورو من الآلية الأوروبية للجوار والشراكة (ENPI ) ومبلغ 1.2 مليون يورو من الميزانية الأساسية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة.


لمزيد من المعلومات:
http://spring-forward.unwomen.org/



لجميع استفسارات وسائل الإعلام، يرجى الاتصال بـ:

عماد أبو الغيط
خبير إعلام واتصالات
هيئة الأمم المتحدة للمرأة - المكتب الإقليمي للدول العربية
هاتف:
+20 2 2768 7412
emad.abouelgheit@unwomen.org

بعثة الاتحاد الأوروبي في تونس:
ميلاني برايد، ملحقة التعاون، مسؤولة عن برامج المساواة بين الجنسين والمجتمع المدني
melanie.bride@eeas.europa.eu

 

 


اخر الاخبار
عرض المزيد