تعزيز عملية صنع السياسات القائمة على الأدلة

تم إضافته في  02-مارس-2015

تم عقد الجمعية العمومية الرابعة لشبكة مقيمي الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الرابع في القاهرة، مصر من 23 شباط/فبراير - 25 شباط/فبراير 2015. وكان أحد المواضيع الرئيسية هو ردم الهوة بين مجتمع المقيمين (جانب العرض) وصانعي السياسات (جانب الطلب)، بما في ذلك البرلمانيون، والنساء والرجال، لضمان طلب التقييمات المراعية للمنظور الجنساني والمركزة على الانصاف واستخدامها في رسم السياسات، وأن ينتج عنها سياسات تقييم وطنية. في هذا السياق، عقدت حلقة نقاش بتاريخ 24 شباط/فبراير بعنوان "سد الفجوة بين مجتمع التقييم وصناع القرار" لتبادل الأفكار حول كيفية تعبئة بلدان منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا لدعم ممارسات التقييم في البرامج الوطنية والسياسات العامة. وبدعم من برنامج قفزة للنساء للأمام  شاركت السيدة هند الفايز، النائب في البرلمان  الأردني وعضو اللجنة التوجيهية لمنتدى البرلمانيين العالمي لتقييم التنمية، في حلقة النقاش إلى جانب ممثلين عن المجتمع المدني، ووكالات التنمية العربية، وكالات التنمية الدولية، والمنظمات البحثية والأكاديمية. واكدت النائب الفايز على حاجة صانعي السياسات للعمل مع مجتمع التقييم لضمان إعلام السياسة بأدلة، ولكي يكون لدى البرلمانيين فهم واضح للتقييم ولأهميته. كما شددت أيضا على الحاجة إلى التعاون المستمر والمتابعة للنهوض بالادماج وماسسة ممارسات التقييم والسياسات المراعية للمنظور الجنساني على المستوى الوطني. وتواصلت السيدة الفايز مع رئيس جمعية التقييم الأردنية، واجرت مناقشات أولية بشأن كيفية المضي قدما بالاجندة في الأردن.

اخر الاخبار
عرض المزيد