هيئة الأمم المتحدة للمرأة ومنظمة العمل الدولية تعقدان ورشة عمل تدريبية حول التدقيق من منظور النوع الاجتماعي

تم إضافته في  03-مارس-2016

3 آذار/مارس 2016، رام الله -اختتمت هيئة الأمم المتحدة للمرأة بالشراكة مع منظمة العمل الدولية في فلسطين اليوم ورشة تدريبية حول التدقيق التشاركي في المساواة ما بين الجنسين استمرت لمدة أربع أيام، حيث شارك فيها 15 موظفة وموظف من بنك فلسطين وشركة بيرزيت للأدوية. وقد هدف التدريب إلى تعزيز مفاهيم وقضايا واحتياجات النوع الاجتماعي في أماكن العمل، لدى الموظفين/الموظفات المشاركين في هذا التدريب، بحيث يصبحون قادرين على متابعة وضمان تنفيذ التوصيات الناتجة عن عملية التدقيق من منظور النوع الاجتماعي لكلتا الشركتين.

يعتبر هذا التدريب جزءا من المبادرة المشتركة ما بين هيئة الامم المتحدة للمرأة ومنظمة العمل الدولية حول "التدقيق التشاركي في المساواة ما بين الجنسين" والعمل مع القطاع الخاص، وذلك من اجل تعزيز المسؤولية المجتمعية للشركات وتعزيز زيادة مشاركة المرأة وتوفير فرص متساوية في سوق العمل.

ومن جانبها أشادت سابين مخل، الممثلة الخاصة لهيئة الامم المتحدة للمرأة في فلسطين، بدور الشركات الفلسطينية في ضمان توفير بيئة عمل أفضل للنساء، وأضافت أن الفرص المتساوية تعتبر أساسا في تعزيز مشاركة النساء ووصولهن إلى أماكن صنع القرار.  

ومن جانبه وضح السيد منير قليبو، ممثل منظمة العمل الدولية في فلسطين، أن التدقيق التشاركي في المساواة ما بين الجنسين هو أداة تحدد الثغرات والتحديات الهامة، وتوصي بطرق معالجتها وتقترح استراتيجيات جديدة أكثر فعالية. كما تعمل عملية التدقيق التشاركي على تعزيز القدرة الجماعية للمنظمة في اختبار نشاطاتها، وتعريف مَواطن القوة والضعف في مجال تعزيز مراعاة النوع الاجتماعي. ويعمل المسار أيضا على مراقبة مدى النجاح الذي تمّ إحرازه في مجال مراعاة النوع الاجتماعي، والمساعدة على تشجيع الملكية المؤسسية للمبادرات المتعلقة بتعميم المساواة ما بين الجنسين.

ويعتبر التدقيق التشاركي في المساواة ما بين الجنسين مسارا يعزز عملية التعلم الفردي والمؤسسي بشأن تعميم مراعاة النوع الاجتماعي بشكل عملي وفعّال. ويتحقق التدقيق التشاركي في المساواة ما بين الجنسين من مدى ملائمة الممارسات الداخلية لمراعاة النوع الاجتماعي وفيما إذا كانت هذه الممارسات وأنظمة الدعم ذات العلاقة فعّالة وتدعم بعضها البعض، ويجري التقيد بها. هذا وتعتبر منظمة العمل الدولية واحدة من أول المنظمات التي عملت على تنفيذ منهجية التدقيق التشاركي في المساواة ما بين الجنسين في دولة فلسطين نظريا وعمليا من خلال قيامها بتنظيم تدريب فريق وطني في استخدامها. إذ قام الفريق بتطبيق هذه المنهجية في كل من وزارة العمل الفلسطينية، اتحاد نقابات عمال فلسطين، واتحاد الغرف التجارية الصناعية الزراعية ووزارة الاقتصاد وغيرها من المؤسسات الفلسطينية.

ومن الجدير بالذكر أن هذه المبادرة المشتركة حول التدقيق التشاركي في المساواة ما بين الجنسين تنفذ ضمن أنشطة البرنامج الاقليمي المشترك "قفزة النساء للأمام" والممول من الاتحاد الاوروبي وهيئة الامم المتحدة للمرأة، وكجزء من البرنامج المشترك الممول من صندوق أهداف التنمية المستدامة "إنشاء المحطة الواحدة للأعمال المستدامة".

 


اخر الاخبار
عرض المزيد