إنشاء برنامج درجة دراسات عليا في الجنسانية والتنمية في جامعة القاهرة، مصر

تم إضافته في  30-مارس-2015

بتاريخ 30 اذار/مارس 2015، وفي إطار برنامج قفزة للنساء للأمام، وقع القائم بأعمال المدير القطري لهيئة الأمم المتحدة للمرأة، السيد زياد الشيخ، مذكرة تفاهم مع رئيس جامعة القاهرة، الأستاذ الدكتور جابر نصار، وعميدة كلية الاقتصاد والعلوم السياسية (FEPS)، الأستاذة الدكتورة هالة السعيد. وتوفر مذكرة التفاهم إطارا لإنشاء وإطلاق درجة دراسات عليا متعددة التخصصات (إما الماجستير أو الدبلوم المهني) في الجنسانية والتنمية تكون مصممة لتلبية الاحتياجات المحددة للجامعة، وتبني على الخبرات وقاعدة المعارف الحالية. هدف برنامج الدرجة الجامعية هذا هو تعزيز قدرة واضعي السياسات، وموظفي الخدمة المدنية، والمنظمات غير الحكومية، والصحفيين وغيرهم من العاملين للنهوض بالمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة من خلال تعزيز مهاراتهم النظرية والتحليلية فيما يتصل بسياسة المساواة بين الجنسين وتزويدهم بالمعارف والكفاءات المتخصصة كي يكونوا قادرين على الدفاع عن التشريعات والسياسات والميزانيات التي تراعي الفوارق بين الجنسين والقائمة على الحقوق.

لهذه الغاية، تعاقدت هيئة الأمم المتحدة للمرأة مع معهد دراسات التنمية (IDS) في جامعة ساسكس لتقديم الدعم الفني والمشورة كلية الاقتصاد والعلوم السياسية (FEPS). تاريخياً، لعب معهد دراسات التنمية (IDS) دوراً رائداً في تطوير النظرية الجنسانية والتطبيق العملي لها، كما دعم الشركاء من الأكاديميين ومراكز التفكير وشركاء التنمية في جميع أنحاء العالم في تطوير مراكز الأبحاث الخاصة بهم، والدرجات العلمية والمشاريع في مجال الجنسانية. سيوفر معهد دراسات التنمية (IDS) الموارد المؤسسية لدعم أعضاء هيئة التدريس والموظفين بجامعة القاهرة والتي تتضمن (1) الدعم الأكاديمي الفني في مجال الدراسات الجنسانية ونهج التعلم والتعليم، (2) الوصول إلى مجموعة واسعة من الموارد في المكتبة ومختلف مراكز، و (3) الوصول إلى الشبكات الموجودة في معاهد البحوث الأخرى، بما في ذلك تلك التي تمنح درجات علمية في مجال الجنسانية في لندن (مثلا، SOAS، LSE). ستدعم هيئة الأمم المتحدة للمرأة أيضا جامعة القاهرة في وضع استراتيجية نشر تتميز بالاكتفاء الذاتي لتوفير فضاء للعلماء المصريين المهتمين بقضايا المساواة بين الجنسين لنشر أبحاثهم وتلبية الطلب على أبحاث جادة حول قضايا الجنسانية باللغتين العربية والإنجليزية. كما ستسهل إقامة روابط مع نساء أخريات/مراكز وبرامج الدراسات الجنسانية الاخرى، على الصعيدين الوطني والدولي، وكذلك مع منظمات المجتمع المدني في مصر لضمان أن يكون برنامج الدرجة الجامعية مضمن في السياق الوطني ومستجيب لاحتياجات سوق العمل وأولويات السياسة.

اخر الاخبار
عرض المزيد