مجالات التأثير

مجالات التأثير الرئيسية

يعمل برنامج "قفزة للنساء للأمام" على مستويات متعددة لتلبية احتياجات الدعم المحددة على المستوى الإقليمي والقطري، متخذاُ المبادرات المحلية في بلدان مختارة كأساس للبناء عليه ومعترفا بوجوب كون قيادة وملكية التغيير المستدام محلية. على المستوى الإقليمي، يركز العمل على بناء القدرات والدعوة التي تستهدف جميع بلدان جنوب البحر الأبيض المتوسط إلى جانب العمل البرامجي في عدد من البلدان ذات الأولوية التي تمر إما بمرحلة تحول أو إصلاحات، مثل ليبيا وتونس والأردن ومصر، أو التي تعاني من الاضطرابات مثل سوريا[1]، أو التي هي في وضع نزاع طويل، مثل فلسطين.

المشاركة السياسية

مصر

 بناء المعرفة وتبادل المعلومات:

برنامج "قفزة المرأة للأمام" منخرط حالياً في مناقشات مع الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء (CAPMAS) لتعزيز قدراته فيما يتصل بتطوير المؤشرات والإحصاءات الجنسانية من خلال توفير الدعم الفني والمالي فيما يتصل بتطوير وتحليل واستخدام المؤشرات الجنسانية، وذلك يعزز من تأثيرهيئة وطنية هامة مثل الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء (CAPMAS).

لتعزيز هذا الجهد، سيتعاون البرنامج مع كلية الاقتصاد والعلوم السياسية (FEPS) في جامعة القاهرة لإنشاء الدبلوم المهني متعدد التخصصات / الماجيستير في دراسات الجنسانية. تتمثل أهداف برنامج الدبلوم / الماجستير إلى تعزيز قدرات صانعي السياسات، وموظفي الخدمة المدنية والمنظمات غير الحكومية والصحفيين وغيرهم من العاملين للنهوض بالمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة من خلال تعزيز مهاراتهم النظرية والتحليلية فيما يتصل بسياسة المساواة بين الجنسين، وتزويدهم بالمعرفة والكفاءات المتخصصة ليكونوا قادرين على الدفاع عن التشريعات والسياسات والميزانيات المراعية للجنسانية والقائمة على الحقوق. وسيدعم البرنامج كلية الاقتصاد والعلوم السياسية (FEPS) أيضاً لتطوير برنامج للحصول على درجة جامعية في هذا المجال تتناسب مع الاحتياجات المحددة للجامعة، ويبني على الخبرة وقاعدة المعرفة القائمة. كما يهدف أيضاً إلى دعم إنشاء برنامج بحثي يسهم في إنتاج المعرفة الجديدة حول التحديات التي تواجه المساواة بين الجنسين ويقوم بتعزيز معرفة الطلاب وأعضاء هيئة التدريس وقدراتهم ومهاراتهم فيما يتعلق بإجراء البحوث والدراسات في مختلف المجالات المتصلة بالجنسانية.

 بناء الشراكة والتنسيق والتواصل مع اصحاب المصلحة المتعددين:

في إطار الشراكة الاستراتيجية بين الأمم المتحدة والاتحاد البرلماني الدولي (IPU)، يقترح البرنامج تطبيق مشروع مشترك مع الاتحاد البرلماني الدولي. سيهدف المشروع المشترك لضمان أن تكون المساواة بين الجنسين أحد الاعتبارات الرئيسية في تصميم وعمل البرلمان الجديد، ويسعى للنهوض بتعميم مراعاة المنظور الجنساني في الإجراءات التشريعية والرقابية للبرلمان. وعلاوة على ذلك، فإن البرنامج حالياً في طور تعيين منظمة غير حكومية محلية لدعم إنشاء مركز المشاركة المدنية الرامي لتعزيز القيم المدنية والمعارف والمهارات بين الشباب من الذكور والإناث. وسيتم تناول مهارات، مثل القيادة وحل النزاعات، وقيم، مثل حقوق المرأة وحقوق الإنسان والتنوع والتسامح، من خلال النهج العملية واشراك الشباب في المبادرات المجتمعية المحلية.

 بناء القدرات:

يعمل البرنامج مع المجلس القومي للمرأة (NCW) لإنشاء وحدة الدعم السياسي للنساء لتقديم الدعم وبناء القدرات الفنية للبرلمانيات كي يكن قادرات على الدفاع عن التشريعات المراعية للنوع الجنساني. بالإضافة إلى ذلك، يهدف البرنامج إلى تعزيز قدرات منظمات المجتمع المدني التي تعمل على تعزيز المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة من خلال توفير المساعدة التقنية والتدريب لأعضاء تحالف المنظمات غير الحكومية - اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة بشأن مواضيع مثل التخطيط الاستراتيجي ورسم خرائط السلطة، والرصد والتقييم، ونشر الوعي ومهارات التأثير على السياسات.

الأردن

 بناء القدرات:

يدعم برنامج "قفزة المرأة للأمام" بالاشتراك مع شركائه المحليين المشاركة السياسية للنساء في الانتخابات الوطنية والمحلية كمرشحات (473) وكناخبات عن طريق:

دعم تطوير المنتديات والائتلافات السياسية الوطنية لدعم المرشحات.
العمل مع الشركاء على حملات التوعية العامة على المستويات الوطنية والمحلية (المحافظات) لتعبئة وتثقيف الناخبين.
إنشاء فرق الرصد الوطنية لمراقبة سير العملية اثناء يوم الانتخابات
توفير 17 من المدربين الوطنيين لتقديم الدعم الفني وكذلك التوجيه والإرشاد لأعضاء المجالس البلدية المحلية من النساء.
من ثم يشارك البرنامج مع اللجنة الوطنية الأردنية لشؤون المرأة (JNCW) لدعم إنشاء البيت الفني للخبرة - مرفق تقني - في إطار وحدة الدعوة التابعة للجنة الوطنية الأردنية لشؤون المرأة (JNCW) لدعم توفير الدعم التقني للبرلمانيات وأعضاء المجالس البلدية المحلية من النساء في مجالات صياغة التشريعات ومهارات الرصد وكذلك حول نشاطات الدعوة التي ستكون جزءاً من تمكين وتعزيز القدرات القيادية و قدرات المشاركة للبرلمانيات. ينظر البرنامج حالياً في موضوع الانتخابات والنقابات.

 نشر الوعي القائم على الأدلة وبناء الشراكات والتنسيق والتواصل مع أصحاب المصلحة المتعددين:

يدعم البرنامج وضع إطار جديد لنشر الوعي من قبل اللجنة الوطنية الأردنية لشؤون المرأة (JNCW) حول تمكين المرأة في مجال العمل العام. وتم وضع الإطار المقترح بناءً على آخر الأولويات الوطنية وحاجات النساء وذلك للنهوض بمسؤولياتهن وأدوارهن في الحياة العامة. وفيما يتصل بالدعوة إلى المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة في مجال العمل العام، ركز البرنامج على دعم شبكة البلديات المحلية "نشميات" لتوسيع أعمالها وتدخلاتها مع المجالس البلدية المحلية.

ليبيا

بناء القدرات / بناء الشراكات والتنسيق والتواصل مع أصحاب المصلحة المتعددين:

أنشأ برنامج "قفزة المرأة للأمام" تحالفات مع برنامج بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي ووكالات الأمم المتحدة التي تعمل أيضا حول المشاركة السياسية. من خلال هذه التحالفات، قدم البرنامج الدعم للنساء من المجتمع المدني وأعضاء مجلس النواب لتعزيز دور المرأة في العملية الدستورية. 

فلسطين

 بناء القدرات: 

يعمل برنامج "قفزة المرأة للأمام" مع كل من الأحزاب السياسية والمجالس المحلية على حد سواء بصفتهما اثنين من أصحاب المصلحة الرئيسيين فيما يتصل بزيادة المشاركة السياسية للمرأة. وقد تم تدريب الأحزاب السياسية حول الجنسانية، وأدوار الجنسين، ومفاهيم التغيير الاجتماعي، والقيادة، والفوارق بين الأحزاب السياسية والحركات، وتحليل لوائح الأحزاب من منظور جنساني. بالإضافة إلى ذلك، قامت اللجنة التقنية لشؤون المرأة، بالتنسيق مع وزارة الحكم المحلي، ببناء قدرات النساء الأعضاء في المجالس المحلية في الضفة الغربية، وعملت مع 6 لجان للدفاع عن أصوات النساء داخل المجالس المحلية في قطاع غزة. واستند البرنامج التدريبي على تقييم احتياجات جميع النساء الأعضاء في المجالس المحلية في الضفة الغربية والذي أجري في إطار قاعدة البيانات التي تم تطويرها حديثا. وركز البرنامج التدريبي على مهارات بناء الفريق، والتخطيط ووضع الميزانيات والقوانين ولوائح الحكم المحلي، ومفاهيم الجنسانية، وحل المشاكل.

 بناء المعرفة وتبادل المعلومات: 

يدعم البرنامج تطوير قاعدة البيانات حول النساء الأعضاء في المجالس المحلية من قبل اللجنة التقنية لشؤون المرأة.  توفر قاعدة البيانات معلومات شاملة حول كل من النساء الاعضاء، بما في ذلك تدريباتهن السابقة واحتياجاتهن؛ وتوفر قاعدة البيانات أيضاً تقييماً لاحتياجات هؤلاء النساء، حيث تعمل كمصدر هام للمعلومات للجنة التقنية لشؤون المرأة ولجميع الجهات المعنية الأخرى ذات الصلة التي ترغب في العمل بشأن المشاركة السياسية للمرأة، سواء في مجال بناء القدرات، أو نشر الوعي، أو التوعية، أو أي نشاط آخر. قامت اللجنة التقنية لشؤون المرأة بتسليم قاعدة بيانات لوزارة الحكم المحلي من أجل التأكد من أنه سيتم تحديث قاعدة البيانات على أساس منتظم.

نشر الوعي القائم على الأدلة:

بعد عقد الاجتماعات التنسيقية التي نظمتها هيئة الأمم المتحدة للمرأة في مع المنظمات الشريكة لها التي تعمل في مجال المشاركة السياسية للمرأة في إطار برنامج "قفزة المرأة للأمام" والمستفيدين من منح صندوق المساواة بين الجنسين (FGE)، اتفقت المنظمات على تطوير استراتيجية إعلامية موحدة بشأن المشاركة السياسية للمرأة. وعقد الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية (GUPW)، واللجنة التقنية لشؤون المرأة (WATC)، وجمعية لجان المرأة للعمل الاجتماعي (AWCSW) اجتماعاً للمتابعة لتحديد نطاق الاستراتيجية الإعلامية المطلوبة. ستضمن الاستراتيجية الإعلامية التنسيق وتبادل المعلومات والتشبيك بين المنظمات، مما يؤدي إلى تجنب ازدواجية الجهود والتمويل، فضلا عن زيادة إبراز قضايا المرأة في وسائل الإعلام، وتحسين القدرة التوعوية في جهود الدعوة لزيادة تمثيل المرأة في الحياة العامة والسياسية. تم وضع اللمسات الأخيرة على الاستراتيجية الإعلامية وتقديمها في كانون الأول / ديسمبر عام 2014 إلى مختلف أصحاب المصلحة والشركاء خلال الحفل الختامي لبرنامج FGW.

تونس

نشر الوعي القائم على الأدلة:

بُذل معظم الجهد حول إدماج الجنسانية في الترويج لاتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة (CEDAW)، التي تعرضت لحملات ضدها كانت تجري في البلاد، وكذلك تم التركيز على العمل بشأن مواءمة القوانين مع الدستور الجديد. ودعم البرنامج وضع استراتيجية تواصل حول محتوى (CEDAW) لمنظمات المجتمع المدني،والتي هدفت أيضاً لتعزيز جهود الدعوة لموائمة القوانين مع الدستور. بشكل مواز لذلك، دعم البرنامج مجموعة من الأنشطة التي تستهدف منظمات المجتمع المدني والحكومة والجمعية التأسيسية لاستكمال وتعزيز الدعوة بشأن اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة، والشروع في الخطوات الأولى لإعداد التقرير الدوري السابع إلى لجنة الاتفاقية الذي يتوجب تقديمه بحلول نهاية عام 2014. 

كما نظمت هيئة الأمم المتحدة للمرأة بالاشتراك مع صندوق الأمم المتحدة للسكان والمفوضية السامية لحقوق الإنسان ووزير الدولة لشؤون المرأة والأسرة (SEFF)، ورشة عمل لمدة يومين حول اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة (16-17 من نيسان/أبريل) بقيادة نائب رئيس لجنة تفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة (CEDAW). وسحبت الحكومة التونسية تحفظاتها عن طريق إخطار رسمي موجه للأمين العام للأمم المتحدة في اواخر نيسان/ أبريل 2014.

بناء القدرات:

واصل البرنامج دعمه لتعزيز وحماية حقوق المرأة خلال الفترة الانتقالية، من خلال Université Féministe Ilhem Marzouki (UFIM / ATFD). بالإضافة إلى ذلك، يهدف مشروع المنظمة غير الحكومية LET الذي يدعمه البرنامج إلى ضمان المشاركة الفعالة من قبل  الشباب والنساء في العملية الانتخابية. تم في هذا المشروع تدريب 77 مشارك من مختلف المنظمات غير الحكومية في 3 مناطق في تونس. تركز التدريب على أدوار الشباب والنساء في العملية الانتخابية. واستخدم المشاركون هذه المهارات في حملة توعية استهدفت 2300 من المواطنين الشباب والإناث في 3 مناطق مختلفة. وقد استخدم كتيب رصد من قبل كل مشارك تم تدريبه لإعداد تقرير حملة التوعية. 

وفي إطار مشروع "الأكاديمية السياسية للمرشحات"، دعمت هيئة الأمم المتحدة للمرأة المنظمة غير الحكومية "أصوات النساء" لتعزيز مشاركة المرأة في الانتخابات المحلية عام 2015. واستفادت 25 مرشحة من مختلف الأحزاب السياسية، والخلفيات، والمناطق من الدورات التدريبية حول القيادة، والثقة بالنفس، والرؤية المشتركة للمشروع، والحكم المحلي، والميزانية المراعية للمنظور الجنساني والتدريب على التشخيص الإقليمي.

بناء المعرفة وتبادل المعلومات:

نشر البرنامج كتيبين (مجموعة واحدة من المنتجات) بشأن استخدام المرأة والرجال للوقت مع وزارة شؤون الأسرة والمرأة (MAFF)، والمشاركة السياسية والاقتصادية، من أجل دعم الدعوة القائمة على الأدلة. تم توزيع الكتيبين على نطاق واسع قبل الانتخابات التشريعية.

أنشطة إقليمية عامة "المركز الإقليمي"

بناء الشراكة والتنسيق والتواصل مع أصحاب المصلحة المتعددين:

تم الاتفاق على موضوع إقليمي خلال السنة الثانية من تنفيذ البرنامج. ويتمثل في دعم العمل الوطني مع البرلمانيات. يدعم "المركز الإقليمي" جهود البلدان من خلال العمل مع البرلمانيين – الذين تم تحديدهم كصانعي التغيير الرئيسيين، بالشراكة مع جامعة الدول العربية. في هذا الإطار، عقد البرنامج مؤتمر في خريف عام 2014 في البرلمان الأوروبي شارك فيه البرلمانيين من الدول العربية وأعضاء في البرلمان الأوروبي. ويتم بذل المزيد من الجهود حالياً بشأن هذا الأمر وذلك لدعم ايجاد شبكة من النساء البرلمانيات في المنطقة.

التمكين الاقتصادي

مصر

بناء القدرات:

في اذار/ مارس 2014، وقعت SFD مذكرة تفاهم مع منظمة غير حكومية محلية في محافظة بني سويف لإنشاء وتشغيل مركز جمع الحليب (MCC) لدعم ما يقرب من 500 امرأة من منتجي الألبان الصغار ودمجهن في سلسلة القيمة لإنتاج الألبان. وقد تم انشاء المركز. ولضمان الجدوى المالية، استخدم المشروع خدمات شركة متعددة الجنسيات تعمل في قطاع الألبان، دانون. سوف تقوم شركة دانون بشراء الحليب من مركز جمع الحليب (MCC). ومع ذلك، ليس هناك أي التزام على عاتق المنظمة غير الحكومية العاملة في MCC يوجب عليها البيع لشركة دانون حصرياً ويمكن للشركات الأخرى أيضاً الشراء من MCC بناءً على أساس أسعار السوق التنافسية. وشاركت بعض النساء من منتجات الألبان في ورشة العمل التي عقدت لإنشاء المركز بالتعاون مع SFD تحت عنوان "التمكين الاقتصادي للمرأة داخل التجمعات الإنتاجية" لتسليط الضوء على تجمعات المرأة الاقتصادية في مصر، وتبادل الآراء والخبرات بشأن فرص تعزيز مثل هذه التجمعات وبناء شراكات جديدة لتعظيم الأثر المقصود. وأسفرت هذه الورشة عن مجموعة من التوصيات لتعزيز أثر المشروع.

الأردن

بناء القدرات:

 في المفرق، نفذ البرنامج، من خلال مؤسسة نهر الأردن، 6 دورات تدريبية لبناء القدرات للنساء من الفئات الضعيفة والمهمشة في منطقة الخالدية ومناطق قصبة المفرق. بالإضافة إلى ذلك، تم في عام 2014 عقد دورتين تدريبيتين ركزتا على تمكين المرأة وتطوير الأعمال وريادة الأعمال ومهارات إدارة المشاريع. وتشمل الأنشطة في إطار هذه المبادرة بناء القدرات، وتنمية الوعي المجتمعي، وإنشاء قنوات التسويق المحلية، وبدء وتوسيع خدمات القروض الصغيرة المتجددة وتطوير الأعمال، وإنشاء قاعدة دعم للمشاريع المقترحة المدرة للدخل.

بناء المعرفة وتبادل المعلومات:

 العمل الذي تم القيام به مبني على نتائج تقييم الاحتياجات القائم على الطلب الذي أجري في مناطق جيوب الفقر في محافظة المفرق.

فلسطين

بناء القدرات:

يدعم البرنامج انضمام شريك واحد، جاليري المحطة، في الضفة الغربية وقطاع غزة، الذي يوفر التدريب على تطوير وإنتاج التصاميم الثقافية، مما أدى إلى إنتاج 20 نموذج من المنتجات الثقافية التي يمكن تسويقها. كما سيقوم البرنامج بإطلاق منحة لدعم صاحبات تلك المشاريع.

بناء المعرفة وتبادل المعلومات:
دعماً لجهوده الرامية إلى زيادة الفرص الاقتصادية للنساء المهمشات، لا سيما من خلال دعم العمل الحر للمرأة والمشاريع المبتدئة الصغرى ومتناهية الصغر، وضع البرنامج دليل التنوع البيولوجي الزراعي بالتنسيق مع وزارة الزراعة ومنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (FAO). يستهدف الدليل خصيصاً المزارعات، حيث يتناول ويعالج الاحتياجات المحددة للمرأة فيما يتصل بإدارة واستخدام التنوع البيولوجي الزراعي.

تونس

بناء القدرات:

 تم الشروع به، بالشراكة مع المنظمة غير الحكومية (AMAL)، مركزاً على الأمهات العازبات وأطفالهن، يقوم البرنامج بتوفير دعم متنوع للأمهات العازبات (نفسي وإداري وقضائي). متوسط ​​عمر هؤلاء الأمهات العازبات هو 25، ويأتي معظمهن من المناطق الريفية. وبسبب التسرب المبكر من المدارس فإن لديهن مستوى تعليمي منخفض. يقدم المشروع التدريب المهني من أجل دعم الحصول على فرص الحصول على العمل المستقر أو القيام بالعمل الحر. بالإضافة إلى ذلك، وبالشراكة مع TAMSS (الجمعية التونسية للإدارة والاستقرار الاجتماعي)، يهدف المشروع المسمى "قطب دعم العمالة والمواطنة"  (SEC Pole)إلى تعزيز ظهور مجتمع من المواطنات المندمج والفعال في الحياة الاجتماعية والاقتصادية. بدأ المشروع عمله بتعزيز مؤهلات المشاركين في مجال التداول عبر الإنترنت، والقيادة واستخدام وسائل الإعلام الاجتماعي. وقد تم توقيع اتفاق مع مكتب توظيف منطقة أريانة لدعم عمليات التدريب المهني في مجال صناعة المعجنات وغيره من المجالات. ولقد تم وضع اتفاق آخر مع جمعية القروض الصغرى تنمية أريانة (AAD) من أجل تسهيل وصول المشاركين للقروض الصغرى.

بناء المعرفة وتبادل المعلومات:

خلال فترة وجيزة سيقوم البرنامج بإطلاق دراسة

أنشطة إقليمية عامة "المركز الإقليمي"

بناء القدرات:

يدعم البرنامج دعم تبادل الخبرات والمعرفة في مجال الميزنة المراعية للمنظور الجنساني بين بلدان المنطقة. وتهدف ورش العمل إلى تعزيز المؤسسات الوطنية في دعمها الفعال للفرص الاقتصادية للمرأة. ويعمل البرنامج من خلال ورش عمل لرفع مستوى التوعية بين صانعي القرارات ومنفذيها بشأن أهمية إدماج الجنسانية في الخطط والميزانيات الوطنية لتحقيق المساواة بين الجنسين.

بناء المعرفة وتبادل المعلومات: 

يدعم البرنامج مهمات لتبادل المعرفة بين الدول حول قصص نجاح الشركات الصغيرة جداً والصغيرة والمتوسطة.

بناء الشراكة والتنسيق والتواصل مع أصحاب المصلحة المتعددين:

يقوم البرنامج بالتواصل مع الجهات الفاعلة الأخرى في المنطقة من أجل تعزيز التمكين الاقتصادي للمرأة.

 التعاون بين الاتحاد الأوروبي وسوريا معلق حاليا بسبب الوضع السياسي في البلد؛ ومع ذلك، وحيث أن سوريا مؤهلة من حيث المبدأ للحصول على التعاون في إطار الآلية الأوروبية للجوار والشراكة (ENI)، فإنه يمكن أن تقام الأنشطة مرة أخرى حالما يتحسن الوضع.